10‏/01‏/2012

أبحر جده … تصوير

سيظلّ البحر عزيزاً على قلوبنا،
والبحر مرآتك:
تتأمّل بإعجاب روحك في تموّجاته الأبدية.
ونفسك ليست أقلّ عمقاً من أغواره.
يحلو لك أن تغوص في أحضان صورتك،

وتستمتع بصخب وهدير أمواج البحر

2222

 DSCN0727

هناك 3 تعليقات:

  1. خاطرة معبرة وقريباً بإذن الله تعالى سأكون في زيارة لجدة العزيزة برفقة الأسرة ، لي في جدة أهل ورفاق وذكريات جميلة ... شكراً لك على هذا التفاعل الذي مزج بين الواقع والفكرة .

    ردحذف
  2. شكرا لم اخوانى وجده اكيد راح تسعد بكم

    ردحذف